Notice: Undefined index: do in /var/www/html/moc/ar/news.php on line 130
الثقافة: قرار اليونسكو يؤكد على الهوية العربية لأرض فلسطين

باعتبار الخليل موقع أثري

الثقافة: قرار اليونسكو يؤكد على الهوية العربية لأرض فلسطين

غزة – وزارة الثقافة:

اعتبرت وزارة الثقافة الفلسطينية أن قرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة "يونسكو" بشأن تسجيل مدينة الخليل، والحرم الابراهيمي في الضفة الغربية المحتلة، كموقع أثري فلسطيني عالمي، تأكيداً على الهوية العربية لأرض فلسطين، والحضارة العريقة التي نشأت عليها عبر القرون المتعاقبة.

وكانت لجنة التراث التابعة لليونسكو صوتت ظهر الجمعة، ضمن دورتها الـ 41 المنعقدة في بولندا على قرار بشأن إدراج المدينة القديمة بالخليل، والحرم الابراهيمي ضمن لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر.

وقالت الوزارة في بيان لها: "للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع تنتصر منظمة اليونسكو للحق الفلسطيني، وتؤكد على زيف المشروع الصهيوني على أرض فلسطين"، مؤكدة أن القرار يمثل اعترافاً أممياً تاريخياً بحقوق الشعب الفلسطيني، ودحضاً لكافة المحاولات والمساعي الإسرائيلية الممنهجة لسرقة وتزوير وتهويد شواهد التاريخ الحية لإيجاد موطئ قدم لها على أرض فلسطين التاريخية.

وشدّدت على ضرورة استثمار قرارات اليونسكو لتوفير الحماية الدولية للتراث الوطني الفلسطيني، وأن تتحمل المنظمات الدولية مسؤوليتها لإيقاف مخططات الاحتلال واعتداءاته المستمرة على مكونات التراث الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والهادفة لطمس الهوية الوطنية الفلسطينية.

ودعت الوزارة كافة القوى والمنظمات الفلسطينية الرسمية والشعبية لضرورة توحيد جهودها وتوجيهها للتصدي لسياسات التهويد التي تمارسها سلطات الاحتلال بحق الأرض والمقدسات والتراث الوطني الفلسطيني.

وتعتبر مدينة الخليل واحدة من أقدم مدن العالم، ويمتد تاريخها إلى أكثر من 6000 عام، بناها العرب الكنعانيون وأطلقوا عليها اسم (قرية أربع)، ارتبطت المدينة بنبي الله إبراهيم عليه السلام حيث سكنها بعد هجرته من مدينة أور السومرية.

ويعُد الحرم الإبراهيميّ من أهم المعالم الحضارية المميزة للمدينة، والذي منحها مكانة مميزة، وجعلها مقصداً دينيّاً، ومزاراً سياحياً للرحَّالة العرب والأجانب، تضم المدينة العديد من الأماكن الأثرية التاريخية والتي تمثل شاهداً على حيويَّة المدينة وتعدديتها الثقافيَّة على مر العصور.

يشار إلى أن اليونسكو تبنت الأربعاء الماضي مشروع قرار "بلدة القدس القديمة وأسوارها"، والذي ينص على اعتبار مدينة القدس خاضعة للاحتلال الاسرائيلي، ويدين أعمال الحفر التي تقوم بها دائرة الآثار الإسرائيلية في القدس المحتلة، ومحيط المسجد الأقصى.