زة – وزارة الثقافة:
اختتمت الإدارة العامة للتنمية الثقافية بوزارة الثقافة، بالتعاون مع دائرة المخطوطات والآثار بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، صباح الخميس، دورة تدريبية متخصصة في فن تحقيق المخطوطات التاريخية، بمشاركة (25) متدرب، من ذوي التخصصات الأدبية والتاريخية والإسلامية.
وخلال كلمة له، تحدث د.أنور البرعاوي وكيل مساعد وزارة الثقافة حول أهمية المحافظة على التراث الحضاري بكافة مكوناته المادية والمعنوية، مؤكداً أن الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي يقوم على أبعاد حضارية لإثبات حقهم المزعوم في أرض فلسطين التاريخية.
وأشار البرعاوي إلى أن الدورة تعتبر من أهم الدورات التي عقدتها الوزارة، مبيناً أنها تمثل وسيلة هامة من وسائل البحث العلمي والوصول للمعرفة، بالإضافة للاستفادة منها في مجالات تأصيل التراث الفلسطيني باعتباره شاهداً حياً على تاريخ الشعب الفلسطيني على أرضه.
ودعا كافة المتدربين لنقل وتطبيق كافة المهارات التي تلقوها خلال الدورة في واقعهم العملي، والتنبيش عن كافة المخطوطات التاريخية التي تثبت حق الشعب الفلسطيني على أرضه، ونشرها على مستوى عالمي لدحض ادعاءات الاحتلال المزيفة.
من جهته ثمّن مدرب الدورة أ.عبد اللطيف أبو هاشم كافة الجهود التي ساهمت في إنجاح الدورة، وتقديمها بطريقة علمية وحضارية، مؤكداً على أهمية تعزيز القدرات والمهارات من خلال التطبيق العملي والتحلي بالطموح.
يشار إلى أن الدورة امتدت على مدار (6) لقاءات بواقع (12) ساعة تدريبية، وتناولت عدة موضوعات حول مفهوم المخطوط، وأقسام التراث والمخطوطات، وتاريخ المعاجم العربية وتطورها، وتاريخ التراث الشرعي والديني والتراث العلمي، بالإضافة للتركيز على الجانب العملي.