“الثقافة” تدعو الأدباء والفنانين للمشاركة والتفاعل مع “مسيرة العودة”

وزارة الثقافة – غزة:
دعت وزارة الثقافة الفلسطينية كافة الأدباء والكتّاب والفنانين والمثقفين الفلسطينيين للتفاعل والمشاركة في مسيرة العودة الكبرى المقرر انطلاقها الجمعة القادم (30) آذار/مارس، إحياءً لذكرى ليوم الأرض.
وقالت الوزارة في بيان لها: “تأتي مسيرة العودة الكبرى كحدث شعبي وكفعل جماهيري انطلاقاً من الحق الفلسطيني بالعودة ومن قرار الأمم المتحدة رقم (194) والقاضي بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم وديارهم، في ظل ظروف صعبة تمر بها قضيتنا الفلسطينية ومخاطر كبيرة تتهدد مشروع التحرر الوطني، وتزامناً مع ترويج بعض المتصهينين لصفقات مشبوهة لإنهاء قضيتنا العادلة بصورة ظالمة وبشكل مشوه يحرف مسار القضية ويضيع حقوق شعبنا الثابتة قانونياً وإنسانياً”.
وأضافت: “إن مسيرة العودة الكبرى تشكل صورة من صور نضال شعبنا الفلسطيني خلال (70) عاماً من النضال والمقاومة وتأتي لتسحق كل محاولات تمييع قضية شعبنا وتحويلها من قضية أرض وشعب إلى مشهد إغاثي أو حملات ومؤتمرات للمساعدات الإنسانية، كما أنها تنطلق بعد هذا العمر الطويل من اللجوء والشتات وبعد فشل الأمم المتحدة ومجلس الأمن في تطبيق القرارات الدولية بحق شعبنا في العودة والدولة لتجسد أمراً واقعاً يتمثل في عودة شعبنا لأرضه ووطنه”.
وطالبت الوزارة كافة المؤسسات والمراكز الثقافية بالمشاركة الفاعلة لإنجاح مسيرة العودة من خلال التحشيد وتنفيذ الفعاليات والأنشطة الثقافية الوطنية الهادفة لتعزيز صمود شعبنا للوصول لحقوقه المشروعة.
وناشدت كافة المثقفين الأحرار في العالم لمساندة مسيرة العودة وذلك من خلال المشاركات الثقافية التي تعزز حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وتفضح ممارسات الاحتلال الصهيوني المتمثلة في اغتصاب فلسطين وتهجير شعبها، والكشف عن الوجه القبيح للاحتلال الصهيوني وما ارتكبه من جرائم بحق شعبنا الفلسطيني على مدار (70) عاماً من الاحتلال واللجوء والشتات.