اختتام مسابقة أدبية حول القدس للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية

غزة – وزارة الثقافة:
اختتمت رابطة الخريجيت المعاقين بصرياً، مسابقة “القدس في عيون ذوي الإعاقة”، والتي نفذتها بالتعاون مع مركز رواسي فلسطين للثقافة والفنون، والمنتدى الاجتماعي التنموي، وتحت رعاية وزارة الثقافة الفلسطينية، وتسعى من خلالها لإبراز الإبداعات الأدبية لذوي الإعاقة البصرية.
وحضر حفل اختتام المسابقة، وكيل الوزارة الدكتور أنور البرعاوي، ورئيس مجلس إدارة رابطة الخريجين المعاقين بصريا الأستاذ نضال بشير، ومدير عام مركز رواسي الأستاذ فايز الحسني، وعدد من المدراء العامين بالوزارة، ولفيف من الشخصيات الاعتبارية والمثقفين والمشاركين في المسابقة.
وفي كلمة له، قال البرعاوي: “إن هذه المسابقة الأدبية ترسل رسالة إلى العالم أن الشعب الفلسطيني عصّي على الانكسار، ويزخر بالإبداعات في كافة المجالات الإنسانية، وهو قادر على صناعة المستحيل، وتحدي الصعاب وقهرها”، موجهاً شكره لكافة الجهات التي ساهمت في إنجاح المسابقة.
وأكد البرعاوي على ضرورة تضافر جهود كافة المؤسسات الوطنية الرسمية والأهلية لرعاية الأشخاص ذوي الإعاقة وتأهيلهم ورعايتهم وتسهيل دمجهم وتمكينهم من أداء دورهم في بناء المجتمع الفلسطيني، لافتاً إلى أن وزارة الثقافة تولي اهتماما بالغاً بهذه الشريحة المهمة من أبناء الشعب الفلسطيني وتستهدفهم بشكل مستمر من خلال برامجهم وأنشطتها الثقافية.
من جهته أوضح بشير أن الهدف من هذه المسابقة هو إبراز مواهب وقدرات الأشخاص ذوي الإعاقة، والتأكيد على أنهم أشخاص فاعلين ولديهم ما يقدموه شأنهم شأن باقي أفراد المجتمع ويقع على عاتقهم واجبات ومسئوليات تجاه وطنهم وقضاياهم الوطنية، مستعرضاً أهم الخدمات التي تقدمها الرابطة لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة ورعايتهم ومناصرة قضاياهم.
بدوره، أشار الحسني أن المسابقة أثبتت أن إرادة فئة المعاقين بصريا تتحدى كل معاني الاعاقة ويتسابقون في التعبير عن حبهم لمدينة القدس من خلال كتاباتهم ومواهبهم الإبداعية.
وتم في ختام الحفل الإعلان عن نتائج المسابقة، ففي فئة الشعر فازت المتسابقة كريمة أبو شحمة بالمركز الأول، وفاز المتسابقان علاء مقداد وأنس الحاج أحمد بالمركزين الثاني والثالث على التوالي، وفي فئة القصة القصيرة فاز المتسابق محمد العقاد بالمركز الأول، وحلا شابط بالمركز الأول مكرر، ويوسف حسن بالمركز الثالث، وفي فئة التأليف المسرحي فاز بدر عبد القادر مصلح بالمركز الأول، وشيماء أبو مصطفى بالمركز الثاني.
وتخلل الحفل عدد من الفقرات الفنية المستوحاة من التراث الوطني الفلسطيني قدمتها فرقة رابطة الخريجين المعاقين بصريا.