غزة – وزارة الثقافة:
عقدت وزارة الثقافة الفلسطينية، صباح الأحد، ورشة عمل لمناقشة تصحيح عدد من المصطلحات المتداولة في الإعلام والواقع السياسي الفلسطيني، وذلك بمشاركة لفيف من الأكاديميين وأساتذة الجامعات والمختصين.
وفي كلمة له، أكد الدكتور أنور البرعاوي وكيل الوزارة أن ورشة العمل تأتي في إطار جهود الوزارة لتعزيز المقاومة من خلال الأدوات الثقافية المختلفة لحماية الوعي الثقافي والوطني الفلسطيني، والتصدي لحملات الاحتلال المرتكزة على فكرة أن الكبار يموتون والصغار ينسون، لافتاً إلى أن الصراع مع الاحتلال في أساسه يقوم على أبعاد ثقافية وحضارية.
وأشار البرعاوي إلى أن مخرجات ورشة العمل سيتم رفعها إلى كافة الجهات المعنية من فصائل عمل وطني وأحزاب سياسية ومؤسسات حكومية وأهلية ومراكز أبحاث ومؤسسات تعليمية وجامعات ووسائل إعلام، لأخذها بعين الاعتبار.
وأشاد المشاركون بمبادرة وزارة الثقافة التي تجمع نخبة من المختصين في علوم السياسة والتاريخ والجغرافيا والقانون واللغة العربية والإعلام لتحديد أهم المصطلحات الخاطئة والمتداولة فلسطينيًا وتصحيحها بإرجاعها إلى أصولها التاريخية ودراسة عوامل نشأتها ودلالتها ورمزيتها.
وتم خلال الورشة مناقشة المصطلحات: “الاحتلال الإسرائيلي”، “منطقة زيكيم”، “الحدود الشرقية”، “دولة إسرائيل”، “وعد بلفور”، “الانتداب البريطاني”، “الحرب على غزة”، “معبر بيت حانون ايرز”، وتم طرح عدة مسميات جديدة، حيث ستعقد عدة جلسات خلال الفترة القادمة لمناقشة مجموعات أخرى من المصطلحات، على أن يتم في وقت لاحق تعميم المخرجات والمصطلحات المستحدثة.