غزة – وزارة الثقافة:
نظمت الإدارة العامة للفنون في وزارة الثقافة الفلسطينية، صباح الأربعاء ورشة عمل لبحث آليات وسُبل النهوض بواقع المسرح الفلسطيني في قطاع غزة، وتوفير أماكن للعروض المسرحية بعد تدمير الاحتلال مسرح مؤسسة المسحال.
وحضر ورشة العمل الدكتور أنور البرعاوي وكيل الوزارة، والأستاذ عاطف عسقول مدير عام الفنون، والأستاذة أحلام الشاعر مدير دائرة المسرح، ونخبة من المخرجين والممثلين والمختصين في فن المسرح.
وخلال كلمة له، تحدث البرعاوي حول أهمية المسرح في حياة الشعوب، ودوره البارز في نشر الثقافة الفلسطينية ونقل رسالة الشعب الفلسطيني وقضاياه الوطنية العادلة إلى العالم، مبيناً أن فلسطين بحاجة ماسة لجهود كافة أبنائها المبدعين في مختلف المجالات لإبراز الصورة الحقيقية المشرقة للشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال
وأكد البرعاوي أن الوزارة تضع ضمن خططها الاستراتيجية تطوير العمل المسرحي في قطاع غزة من خلال تعزيز التعاون بين الوزارة وكافة المؤسسات المتخصصة في الفن المسرحي، مشدداً على ضرورة أن تتبنى المؤسسات والمراكز الثقافية لكافة المواهب الشابة ورعايتها وصقل مواهبهم.
وأوصى المشاركون بضرورة مطالبة مجلس الوزراء وسلطة الأراضي بتخصيص قطعة أرض لتدشين قصر ثقافي متعدد الاستخدامات ويتضمن مسرح لاحتضان العروض المسرحية.
وطالبوا بضرورة رفع مستوى وعي المجتمع بأهمية المسرح ودوره الفعال من خلال المدارس والجامعات.
وأكد المشاركون على ضرورة تظافر كافة الجهود الوطنية للعمل على إعادة بناء مؤسسة المسحال وتمكينها من استعادة دورها البارز في المشهد الثقافي الفلسطيني.
من جانبه أوضح عسقول أنه تم خلال ورشة العمل تشكيل لجنة مختصة هدفها دراسة واقع المسرح الفلسطيني والتواصل مع كافة المؤسسات الفلسطينية التي تملك مسارح لوضع تصور عام يساهم في تطوير المسرح الفلسطيني في قطاع غزة.