وزارة الثقافة – غزة:
نظمت الإدارة العامة للفنون في وزارة الثقافة، مساء الأربعاء، حفلًا فنيًا لاختتام دورة المقامات الموسيقية، والتي استمرت لمدة شهرين، بواقع (35) ساعة تدريبية، شارك فيها (20) متدربًا ومتدربة، وحاضر فيها الفنان ماجد القيشاوي.
وحضر الحفل وكيل الوزارة الدكتور أنور البرعاوي، ومدير عام الفنون الأستاذ عاطف عسقول، والاستاذ إسماعيل داوود مدير معهد ادوارد سعيد، والفنان إبراهيم النجار، والدكتور يسرى المغاريرئيس اتحاد الفنانين الفلسطينيين، والإعلامي مفيد أبو شمالة، ولفيف من الفنانين والمثقفين والمهتمين.
وفي كلمة له أكد البرعاوي أن الدورة تأتي انطلاقًا من فلسفة الوزارة ورؤيتها الاستراتيجية بالاهتمام بشريحة الشباب الفلسطيني، وإيجاد جيلٍ مثقف وواع ومبدع قادر على تمثيل فلسطين بشكلٍ مشرف في مختلف المحافل العربية والدولية.
وأشار إلى أن الوزارة تسعى للارتقاء بالحس الفني والجمالي وإثراء المشهد الثقافي الفلسطيني بمختلف جوانبه، لافتاً إلى أن الثقافة تُعد من أهم الأدوات لمقاومة وتحدي الاحتلال، وتعزيز الوعي الوطني لمواجهة الروايات المزيفة التي يسوقها الاحتلال.
ومن جهته ثّمن النجار جهود وزارة الثقافة في تنفيذ دورة المقامات الصوتية، مشيراً إلى أنها تعتبر أضافة نوعية لمسيرة عمل الوزارة، مشدداً على أهمية استمرار مثل هذه الدورات والاهتمام بالمواهب الشابة.
وتخلل الحفل وصلات فنية من التراث الوطني الفلسطيني قدمها خريجو الدورة منها: منتصب القامة أمشي، هدي يا بحر هدي، يا طير الطاير، فلسطين يا أمي ويا روحي، وين ع رام الله، فلسطينيين وبدنا نحمي هالبلاد، يما مويل الهوا، بالإضافة إلى فقرة مديح نبوي.