الاحتلال يواصل تجريف مقبرة مأمن الله التاريخية بالقدس المحتلة وطمس معالمها واصلت آليات وطواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس اليوم عبثها وتجريف وتدمير ما تبقى من مقبرة مأمن الله الإسلامية التاريخية في القدس المحتلة لصالح مشاريع استيطانية وتهويدية جديدة، وبهدف فتح شارع مكانها. وحسب مصادر إعلامية عبرية فإنه تم خلال الحفريات نبش نحو 400 قبر تضم بقايا بشرية مدفونة وفقاً للتقاليد الإسلامية، وذلك خلال عمليات التنقيب في الموقع لإقامة المشاريع التهويدية والسياحية ومن ضمنها مقاه وفندق ومطاعم وما يسمى متحف “التسامح”. وتعتبر مقبرة “مأمن الله” التي انشأت في القرن الثاني عشر- أكبر المقابر الإسلامية وقد استباحها الاحتلال منذ العام 1948 واستولى على معظم مساحاتها وأقام عليها فنادق ومؤسسات تابعة للاحتلال ومتنزه ضخم، وتحاول سلطات الاحتلال وضع اليد على ما تبقى من هذه المقبرة لصالح مشاريع متعددة هدفها الأول والأخير طمس معالم المنطقة وهويتها العربية الإسلامية.