غزة – وزارة الثقافة:
نظمت وزارة الثقافة الفلسطينية، بالتعاون مع منتدى الأمة للتنمية، وغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة، مساء الخميس حفلًا إنشاديًا إحياءً للذكرى السنوية لمعجزة الإسراء والمعراج، وذلك في قاعة زهرة المدائن بمدينة غزة.
وحضر الحفل مدير عام العلاقات العامة والإعلام في وزارة الثقافة الأستاذ عارف بكر، ورئيس المنتدى الدكتور فريد قبلان، وفضيلة الشيخ يوسف سلامة خطيب المسجد الأقصى الأسبق، ورئيس غرفة تجارة وصناعة غزة السيد وليد الحصري، ولفيف من الشخصيات الاعتبارية والمثقفين والمهتمين.
وفي كلمة له، أكد بكر أن هذا الحفل يأتي في إطار جهود الوزارة لإحياء المناسبات والأحداث الوطنية والدينية الفلسطينية المرتبطة بوجدان ووعي الإنسان الفلسطيني، لافتًا إلى أن ذكرى الإسراء والمعراج تأتي هذا العام في ظل ظروف صعبة تمر بها المدينة المقدسة حيث استمرار الاعتداءات والانتهاكات والحملات الهادفة لتهويد المدينة وتغيير معالمها العربية والإسلامية.
من جهته شدد الحصري في كلمته، على ضرورة توحيد الصف الفلسطيني وتوجيه كافة الجهود الوطنية نحو الدفاع عن المسجد الأقصى في ظل ما يتعرض له من عدوان وتهويد وحفريات واقتحامات.
بدوره تحدث الشيخ سلامة حول معجزة الاسراء والمعراج وأنها جاءت بعد عام الحزن حيث آنس الله فيها قلب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في كربته وما تعرض له ومر فيه، لافتًا إلى مكانة المكانة الدينية للمسجد الاقصى في عقيدة المسلمين وأن مسؤولية الدفاع عنه هي واجب على كل مسلم غيور على دينه، مؤكدً أن كل محاولات الاحتلال لطمس الهوية العربية والإسلامية لمدينة القدس من خلال اقامة السفارات وحملات التطبيع العربية مع الكيان المحتل هي باطلة ولن تطمس الحقيقية الازلية بهوية الأرض واسلاميتها.
وتخلل الحفل فقرات فنية متنوعة لفرقة أهل الشام للمديح النبوي، بالإضافة لقصيدة شعرية قدمها الشاعر محمد الشاعر.