في ذكرى وعد بلفور المشؤوم “الثقافة” تفتتح معرضًا للكاريكاتير بمشاركة فنانين عرب وأجانب

غزة – وزارة الثقافة:
افتتحت وزارة الثقافة الفلسطينية بالتعاون مع بلدية غزة، صباح الأحد، في مركز رشاد الشوا الثقافي بغزة، معرضًا دوليًا للكاريكاتير بعنوان “بين وعدين”، بمشاركة فنانين من فلسطين ودول عربية وأجنبية، وذلك في الذكرى السنوية الـ(102) لوعد بلفور المشؤوم، بحضور لفيف من الشخصيات الاعتبارية، والفنانين والمهتمين.
وفي كلمة له، قال وكيل الوزارة الدكتور أنور البرعاوي: “يأتي هذا المعرض انطلاقًا من إيمان الوزارة العميق بأن الثقافة شكل مهم من أشكال النضال ضد الاحتلال، وإفشال مخططاته خاصة تلك الهادفة لتزييف الوعي والذاكرة الوطنية، وسرقة وتزوير التاريخ والتراث الفلسطيني، وهي لا تقل أهمية وتأثيرًا عن المقاومة المسلحة”.
وأضاف: “يُعد فن الكاريكاتير من أهم الفنون التي يمكن تسخيرها لخدمة القضايا الوطنية الفلسطينية، وإيصال رسالة الحق الفلسطيني إلى الميادين والمحافل الدولية، وتجاوز حدود الثقافة واللغة والجغرافيا”.
وتابع البرعاوي: “يحمل هذا المعرض العديد من الرسائل القوية، أهمها أن فلسطين مازالت حاضرة في أفئدة الفنانين والمثقفين العرب والأجانب، وأن كل محاولات عزلها عن عمقها القومي والإسلامي والإنساني باءت بالفشل”. لافتًا إلى أن فلسطين بحاجة ماسة لجهود المبدعين من أبنائها وأحرار العالم للمساهمة في المعركة الثقافية.
من جانبه قال عضو المجلس البلدي المهندس هاشم سكيك” :إن هذا المعرض يأتي امتدادًا للتعاون الاستراتيجي المشترك بين الوزارة والبلدية للمساهمة في إثراء المشهد الثقافي الفلسطيني في مدينة غزة، وتفعيل دورها المؤثر في خدمة شرائح المجتمع المختلفة”.
بدوره، أوضح مدير عام الفنون بالوزارة عاطف عسقول أن المعرض يضم أكثر من (70) لوحة كاريكاتير أبدعها (18) فنان، منهم (8) فنانين من مصر واليمن ولبنان والجزائر وليبيا والكويت والبحرين والبرازيل، لافتًا إلى أن المعرض يستمر حتى مساء غدًا الاثنين.
ومن جهته بيّن منسق المعرض فنان الكاريكاتير هشام شمالي أن اللوحات المشاركة في المعرض تتناول المأساة التي حلّت بالشعب الفلسطيني والجرائم التي ترتبت على وعد بلفور وصولًا إلى قرار الإدارة الأمريكية بنقل السفارة إلى مدينة القدس المحتلة واعتبارها عاصمة للاحتلال، وما يروج حول صفقة القرن التي تثير الشؤم لدى عموم الشعب الفلسطيني،