“الثقافة” وبلدية غزة” تعلنان إقامة معرض الكتاب الاسبوع المقبل

غزة – وزارة الثقافة:
أعلنت وزارة الثقافة الفلسطينية، وبلدية غزة، عن إستعداداتهما لإقامة معرض “غزة هاشم” الثاني للكتاب، الذي يبدأ الاسبوع المقبل، بمشاركة دور نشر ومكتبات ومؤسسات ومراكز ثقافية محلية.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عُقد اليوم الخميس 5 مارس 2020، بمركز رشاد الشوا الثقافي في مدينة غزة، بحضور وكيل الوزارة الدكتور أنور البرعاوي، ورئيس البلدية الدكتور يحيى السراج، وعدد من المدراء العامين بالوزارة وأعضاء المجلس البلدي، وممثلين عن دور النشر والمكتبات والمؤسسات المشاركة في المعرض.
وقال الدكتور البرعاوي: “يأتي هذا المعرض إنطلاقًا من إيمان الوزارة بضرورة تعميق الوعي والإدراك لدى فئات المجتمع الفلسطيني كافة، والأجيال الناشئة والشابة على وجه الخصوص، ويندرج ذلك في إطار الصراع الحضاري المحتدم مع الإحتلال، الذي يسعى بخبث إلى تزييف وعي أبنائنا، وسلخهم عن قضاياهم الوطنية ونشر الجهل والتخلف وزرع الإنكسار واليأس في نفوسهم”.
وأضاف: “نسعى من خلال هذا المعرض إلى تعزيز الصورة الجميلة لغزة، التي يحاول الاحتلال طمسها وتغيبها وتشويهها، فهي رغم كل ما تعرضت له من معاناة وعدوان وحصار مازالت تُحب الحياة، وتضج بالابداع في مجالات الحياة كافة، وها هي تبحث عن القراءة رغم التجويع، وذلك كله مؤشرات مهمة على مستوى رقي أهلها ثقافيًا وحضاريًا”.
وأوضح البرعاوي أن المعرض سينطلق يوم الأربعاء الموافق 11 مارس 2020، ويستمر لمدة ثمانية أيام في مركز رشاد الشوا الثقافي، وسيعرض عشرات الآلاف من الكتب والمطبوعات والعناوين الجديدة في مختلف العلوم الإنسانية، وسيتخللها تنفيذ أكثر من 25 فعالية ثقافية متنوعة، لافتًا إلى أن الوزارة كانت تسعى لجعل المعرض دوليًا يشارك فيه دور نشر ومكتبات عربية ودولية ولكن ظروف الحصار حالت دون ذلك.
وطالب البرعاوي المؤسسات الحكومية والأهلية والمدارس والجامعات للعمل على إنجاح المعرض لتحقيق أهدافه الوطنية، داعيًا أولياء الأمور لإصطحاب أبنائهم لزيارة المعرض والتفاعل مع فعالياته وتعزيز ثقافة القراءة والمطالعة في نفوسهم.
من جانبه أكد الدكتور السراج أن المعرض يأتي ضمن جهود التعاون المستمر بين الوزارة والبلدية، لافتًا إلى أن البلدية تسعى لأن يكون هذا المعرض تقليدا يقام سنويًا لدعم المشهد الثقافي في محافظة غزة ويشجع الأجيال الناشئة والشباب على القراءة والمطالعة والاهتمام بالكتب لما لها من دور مؤثر في نهضة المجتمعات ورقيها.
يشار إلى أن وزارة الثقافة اختتمت قبل أيام مسابقة “القراءة مقاومة”، وهي مختصة في قراءة وتلخيص الكتب، وسعت من خلالها إلى تعزيز ثقافة القراءة والمطالعة لدى الأجيال الشابة، وإكسابهم مهارات التلخيص والصياغة اللُغوية وسلامة اللُغة.