كلمة الوزيـر د. محمـد إبـراهيـم المدهـون

الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، وتتنزل برحمته البركات، وتتحقق بفضله المقاصد والغايات، والصلاة والسلام على الرسول المبعوث رحمةً لكل الكائنات، سيدنــا ونبينـا محمـد عليـه أفضـل الصلـوات، وأتـمّ التسليمــات، وبعـــــــد،،،

إنّ من سمات الدول التي تؤمن بثقافة النجاح؛ أنها تفتح مساحاتٍ واسعةٍ للإبداع، وتعمل بعد ذلك على احتضان ما يتحقق من إنجازاتٍ متميزةٍ ورائدة، لذا اتجهت وزارة الشباب والرياضة والثقافة في الحكومة الفلسطينية نحو سياسة الشراكة في القطاعات المختلفة، وصناعة المنافسة من خلال تبنّي ودعم برامج ومشاريع التطوير والتدريب المتميزة؛ سواء للأفراد أو المؤسسات، والتي ستدفعنا حتماً لإيجاد بيئة عمل خصبة نستطيع من خلالها تطوير منظومة العمل المؤسسي بما يخدم مجتمعنا الفلسطينــي وأمتنــا العربيــة والإسلاميــة علـى حــدٍ ســواء.

وانطلاقاً من هذه النظرة الشمولية للوزارة، يأتي تنظيم هذه المسابقة التي تهتم بقطاعات الشباب والرياضة والثقافة والطفولة، إلى جانب تنظيم احتفال مهيب لتكريم المؤسسات الفائزة في هذه القطاعات، لنؤكد على أننا - وإلى جانب مؤسسات الوطن - حريصون على أن نكون شركاء في الإنجاز؛ بل يتعدى ذلك الأمر لأن نصبح شركاء متنافسون لما فيه مصلحة لشبابنا وفتياتنا ومؤسساتنا، ومن قبل ذلك خدمةً لديننا الإسلامي الحنيف، ولنثبت أننا سنقدم كل ما نملك من أجل وطننا الذي نحــب ... فـلـسـطـيـن.

نقدم شكرنا وترحابنا لكل من ساهم وشارك وأبدع وأنجز هذا العمل المميز، سائلين المولـى عـز وجـل أن ينفع بنا وبكم الإسلام والمسلمين، وأن يستعملنا لخدمة هذا الدين.
د. محمد إبراهيم المدهون
وزير الشباب والرياضة والثقافة
فـلـسـطـيـن